فضْل بَعْضُ الاياتْ والسُّور خَاصَة
إعداد: حوزة الهدى للدراسات الإسلامية - عدد القراءات: 1507 - نشر في: 31-مارس-2007م

فضْل بَعْضُ الاياتْ والسُّور خَاصَة

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله)(1):

"فُضِّلتُ بسم الله الرَّحمن الرَّحيم".

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله)(2):

"من حزنه أَمرٌ تعاطاه فقال: بسم الله الرَّحمن الرَّحيم وهو يخلص لله ويقبل عليه بقلبه إِليه لم ينفك عن إِحدى اثنتين:

إِما بلوغ حاجته الدنياوية.

وإِما ما يعَدّ له ويُدَّخر له وما عند الله خير وأَبقى للمؤمنين".

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله)(3):

"إذا قال المعلِّم للصبيّ: قل: بسم الله الرَّحمن الرَّحيم فقال الصبي: بسم الله الرَّحمن الرَّحيم كتب الله براءَة للصبي وبراءَة لاَبويه، وبراءَة للمعلم".

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله)(4):

"إِذا قال العبد عند منامه: بسم الله الرَّحمن الرَّحيم يقول الله: ملائكتي اكتبوا نَفَسَه إلى الصباح".

 

سئل النبي (صلى الله عليه وآله) هل يأكل الشيطان مع الإنسان؟ فقال (صلى الله عليه وآله)(5):

"نعم، كلُّ مائدة لم يُذكر فيها بسم الله عليها يأْكل معها الشيطان ويرفع الله البركة عنها".

 

قال الإمام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(6):

"ما نزل كتابٌ من السماءِ إِلا وأَوَّلُه: بسم الله الرَّحمن الرحيم ".

 

قال الإمام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(7):

"افتحو أَبواب الطاعة بالتسمية".

 

قال الإمام الرضا علي بن موسى (عليه السلام)(8):

"إِن بسم الله الرَّحمن الرَّحيم أَقربُ إِلى اسم الله الأعظم من سواد العين إِلى بياضها".

 

سأل رجل الإمام الرضا علي بن موسى (عليه السلام)(9):

أي أية أَعظم في كتاب الله؟ فقال - (عليه السلام):

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

 

فضل سورة الحمد

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) وسلم لجابر بن عبد الله (10):

"يا جابر أَلا أُعلِّمك أَفضل سورة أَنزلها الله في كتابه؟" فقال جابر: بلى بأبي أَنت وأُمي يا رسول الله علِّمنيها.

فعلَّمه رسول الله (صلى الله عليه وآله) سورة الحمد وقال:

"هي شفاءٌ من كل داء إِلا السام". يعني: الموت.

 

قال الإمام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(11):

"اسم الله الأعظم مقطَّع في أُمّ الكتاب".

 

قال الإمام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(12):

"السورة التي أَوّلها تحميد، وأَوسطها إِخلاص وآخرها دعاء، سورة الحمد".

 

قال الإمام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(13):

"لو قرأَت الحمد على ميت سبعين مرة ثم ردّت فيه الروح ما كان عجبًا".

 

قال الإمام الباقر محمّد بن علي (عليه السلام)(14):

"من لم يُبرئه الحمد لم يبرئه شيءٌ".

 

عن أحد أئمة أهل البيت (عليهم السلام)(15):

"ما قرأتُ الحمد سبعين مرة إِلا سكن-أَي الداءُ-، وإِن شئتم فجرِّبُوا ولا تشكوا".

 

فضل آية الكرسيّ

سئل رسول الله (صلى الله عليه وآله)(16):

أَيَّة آية أَعظم؟

فقال (صلى الله عليه وآله):

"آيةُ الكرسي".

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلى بن أبي طالب (عليه السلام)(17):

"سيّدُ الكلام القرآنُ.

وسيّدُ القرآن: البقرةُ.

وسيدُ البقرة: آيةُ الكرسي.

يا علي: إِن فيها لخمسين كلمة، وفي كل كلمة خمسون بركة".

 

قال الإمام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(18):

"لِكلِّ شيء ذروة وذروة القرآن آية الكرسي".

 

عن الإمام الكاظم موسى بن جعفر (عليه السلام)(19):

"سمع بعض آبائي (عليهم السلام) رجلاً يقرأُ القرآن-أَى الحمد-فقال: شَكَرَ وأُجر.

ثم سمعه يقرأُ قل هو الله فقال: آمَنَ وأَمِنَ.

ثم سمعه يقرأُ إِنا أَنزلناه فقال: صَدَق وغُفِرَ له ثم سمعه يقرأُ آية الكرسي فقال: بَخ بَخ فقد نزلت براءَة هذا من النار".

 

فضل سورة التوحيد

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله)(20):

"قل هو الله أَحد ثُلُثُ القرآن".

 

قال الإمام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(21):

"من قرأَ قل هو الله أَحد مرة فكأَنما قرأَ ثلثَ القرآن وثلثَ التوراة وثلثَ التوراة وثلثَ الاِنجيل، وثلثَ الزبور".

 

قال الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام)(22):

"من قرأَ قل هو الله أَحد وآمن بها فقد عرف التوحيد".

 

فضل سورة النور

قال الإمام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(23):

"حصَّنوا أموالكم وفروجكم بتلاوة سورة النور.

وحصِّنوا بها نساءِكم. فَإِن من أَدمن قراءَتها في كل يوم أَو في كل ليلة لم يزنِ أَحد من أَهل بيته أَبدًا حتى يموت، فإِذا هو مات شيَّعه إِلى قبره سبعون أَلَف مَلَك كلهم يدعون ويستغفرون الله له حتى يدخل في قبره".

 

فضل سورة الواقعة ويس

قال الإمام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(24):

"مَن اشْتاقَ إِلى الجنة وَصِفَتِها فليقرأْ الواقعة".

 

قال الإمام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(25):

"إِن لكل شيء قلبًا، وقلب القرآن يس".

 

قال الإمام الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام)(26):

"علّموا أَولادكم يس فَإِنها ريحانة القرآن". هذه بعض الأحاديث في فضل طائفة من السور والآيات القرآنية ومن يراجعه المؤلفات التي أَلفها علماءُ الشيعة الإمامية حول فضل القرآن يجد عشرات الأحاديث حول فضل السور والآيات القرآنية، وخواصها.

 

ولا بد من التنبيه إِلى أَن أَكثر هذه الأحاديث تلقى أَضواءً على أَهميته ومغزى وأَبعد هذه السور والآيات مما يجعل هذه الروايات الواردة عن أَئمة أَهل البيت (عليهم السلام) أَفضل السبل لمعرفة القرآن الكريم بوجه أَفضل وأَكمل وأَشمل.

 


1- تفسير الإمام العسكري ص 28.

2- بحار الانوار ج 92 ص 245.

3- مجمع البيان ج 1 ص 18.

4- بحار الانوار ج 92 ص 258.

5- بحار الانوار: ج 92 ص 258.

6- الماحسن ص 40

7- بحار الانوار: ج 92 ص 216.

8- عيون أخبار الرضا ج 2 ص 5.

9- تفسير العياشى ج 1 ص 21.

10- تفسير العياشي ج 1 ص 20.

11- ثواب الاعمال ص 94.

12- تفسير العياشي ج 1 ص 19.

13- مكارم الاخلاق ص 42.

14- الكافي ج 2 ص 458

15- طب الائمة 54.

16- بحار الانوار: ج 92 ص 262.

17- مجمع البيان ج 1 ص 361.

18- تفسير العياشي ج 1 ص 136.

19- أمالى الصدوق ص 361.

20- معاني الاخبار ص 191.

21- التوحيد للصدوق ص 260.

22- التوحيد أيضًا ص 261.

23- ثواب الاعمال ص 98.

24- ثواب الاعمال ص 105.

25- ثواب الاعمال ص 100.

26- أمالى الطوسي ج 2 ص 290.

المـكـتـبـــة المسـمـوعــــة
المـكـتـبـــة المـرئــيــــة

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

عداد الزوار
46877587

مواقع تابعة


إصداراتنا المعروضة للبيع


© 2007-2015 حوزة الهدى للدراسات الإسلامية