فضل حَمَلَةِ القُرآن وأهله
إعداد: حوزة الهدى للدراسات الإسلامية - عدد القراءات: 3422 - نشر في: 31-مارس-2007م

فضل حَمَلَةِ القُرآن وأهله

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)(1):

"حَمَلة القرآن هم المخصوصُون برحمة الله، الملبوسون نورَ الله، المعلّمون كلام الله، من عاداهم فقد عادى الله، ومن والاهم فقد والى الله.

 

يقول الله عزوجل :

يا حملة القرآن تحببوا إِلى الله بتوقير كتابه يزددكم حباً، ويحبّبكم إِلى خلقه".

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (2):

"إِن أَكرم العباد إِلى الله بعد الاَنبياء العلماء ثم حَمَلة القرآن يخرجون من الدنيا كما يخرج الاَنبياءُ، ويُحشرون من قبورهم مع الاَنبياء ويمرّون على الصراط مع الاَنبياء ويأْخذون ثواب الاَنبياء، فطوبى لطالب العلم وَحامل القرآن مما لهم عند الله من الكرامة والشرف".

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (3):

"أَشرافُ أُمتي حَمَلةُ القرآن".

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (4):

"يا معاشر قرّاءِ القرآن اتقوا الله عزوجل فيما حمّلكم به من كتابه فَإِني مسؤول، وإِنكم مسؤولون، إِني مسؤول عن تبليغ الرسالة، وأَما أَنتم فتُسأَلون عمَّا حُمِّلتم من كتاب الله وسنتي".

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (5):

"أَهل القرآن هم أَهل الله وخاصته."

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (6):

"يوضع ـ يوم القيامة ـ منابر من نور وعند كل منبر نجيب من نُجُب الجنة ثم ينادي مناد من قِبَل رب العزة : أَين حَمَلة كتاب الله، اجلسوا على هذه المنابر فلا خوف عليكم، ولا أَنتم تحزنون حتى يفرغ الله تعالى من حساب الخلائق، ثم اركبوا على هذه النجُب، واذهبوا إِلى الجنة".

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (7):

"حملة القرآن عُرَفاءُ أَهل الجنة."

 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (8):

"إِن الله عزوجل جواد، يحب الجود ومعالي الاُمور، ويكره سفسافها، وإِن من عِظم جلال الله تعالى إِكرام ثلاثة :

ذي الشيبة في الاِسلام.

 

والاِمام العادل.

وحامل القرآن غير العادل فيه ولا الجافي عنه".

 


1- المستدرك : ج1 / ص290.

2- مستدرك الوسائل : ج1 / ص290.

3- من لا يحضره الفقيه : ج2 / ص351.

4- الكافي : ج2 / ص443.

5- مجمع البيان : ج1 / ص15.

6- المستدرك : ج1 / ص290. ( م 4 ـ القرآن )

7- الكافي : ج2 / ص443.

8- مستدرك الوسائل : ج1 ص289.

المـكـتـبـــة المسـمـوعــــة
المـكـتـبـــة المـرئــيــــة

تنويه: آراءُ الكُتَّاب والمؤلّفين ومنقولاتُهم لا تُعبِّر بالضّرورة عن رأي حوزة الهدى للدّراسات الإسلاميّة

عداد الزوار
46877643

مواقع تابعة


إصداراتنا المعروضة للبيع


© 2007-2015 حوزة الهدى للدراسات الإسلامية